::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ :::



اهلاا وسهلاا

بالزائر فى منتدى حبيب المسيح

منتدى حبيب المسيح فى انتظار

تسجيلك

مشركاتك موضيعك

المسيح يكون معاك

::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ :::

منتديات حبيب المسيح للمستخدمين المسيحيين في جميع انحاء العالم. Forums Habib Christ users to Christians all over the world.
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قسم الرياضه  الاخبار المسيحية والعامة   كتب مسيحية  
( هتوحشنا.... يا.... بابا..... شنودة..... اذكورناا.... فى ....صلاواتك .... يا......  بابا ...... شنودة )
إذا أتت عليك تجربة فلا تبحث عن سببها...بل احتملها بدون حزن +++ القديس مرقس .......... الذين اختبروا الضيقة فقط ولم يختبروا المعونة الإلهية فهم قوم لم يفتحوا عيونهم جيدا لكى يبصروا الله+++البابا شنوده الثالث
مبارك شعبى مصر
صلوات التوبة التى فيها تتذكر كل خطاياك أمام الرب وتندم عليها تطلب المغفرة فى انسحاب قلب
شعب مصر فى خطر يااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب  مصر   كلها فى ايدك يارب

نعتذر عن ايقاف منتدى حوار فى الديانه المسيحيه  بسبب تطوير المنتدى الحوار الاديان وبسبب الاسلوب الغير لائق  وشكراا لك  


شاطر | 
 

 هدية ام اهانة!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
†خادم الرب المجد†
Admin
avatar

شخصيه : ذكر عدد المساهمات : 1488
تاريخ التسجيل : 05/04/2008
مكان : + + alex + +

بطاقة الشخصية
لائحة الخيارات: بطاقه

مُساهمةموضوع: هدية ام اهانة!!   السبت أغسطس 01, 2009 8:48 am

دخلت سميرة بيت صديقتها لوسي وهى تقول لها:
- هل تاسوني مرثا، خادمة اجتماع الشابات عندك؟
- لا، لماذا تسألين؟
- عربتها المرسيدس تقف عند الباب.
- ربما تشتري شيئًا؟
- هل تشتري هذه المليونيرة من محلات فقيرة مثلنا؟
بينما كانت الشابتان تتحدثان إذا بقرعٍ على الباب. وإذ فتحت لوسي الباب وجدت سائق (شوفير) مرثا يقف على الباب ويقدم لها علبة جميلة، وهو يقول لها:
"السيدة مرثا أرسلت لكِ هذه العلبة وهي تسأل عنك". شكرته لوسي وطلبت منه أن يدخل، فاستأذن قائلاً بأن السيدة مرثا تنتظره، لأنه سيقوم بتوصيلها إلى مكانٍ معينٍ.
طلبت لوسي منه أن يشكر السيدة مرثا، وقالت له: "قل لها إنني سأذهب اجتماع الشابات غدًا وأشكرها بنفسي".
نادت لوسي والدتها واخوتها وهي متهللة جدًا.
قالت: "انظروا، مرثا تهتم بي، أرسلت لي هدية!"
سألت الأم: "وما هي مناسبة الهدية؟"
أجابت: "اهتمامها الشديد بي، إنها مملوءة حبًا".
سرعان ما فتحت العلبة، وقد ظهرت عليها علامات التعجب. لقد وجدت زهورًا ذابلة تمامًا، كادت أن تتساقط، وقد جفت الأوراق...
"ما هذا؟"، قالت سميرة وهي في غضبٍ شديدٍ.
قالت الأم: "لا تتضايقي يا لوسي. لعلها أخطأت في وضع الهدية، فوضعت هذه الزهور الذابلة عوض الهدية".
وعلقت سميرة: "أنا أعرف مرثا سيدة محبة وسخية، رقيقة المشاعر جدًا. لعلها أعطت هذه الهدية للسائق منذ أسبوع، وهو أهمل وتكاسل فقدمها اليوم!"
قالت الأم: "على كلٍ غدًا اجتماع الشابات، اذهبي واشكريها، واسأليها متى أرسلت هذه الهدية".
في اليوم التالي ذهبت لوسي الاجتماع وإذ التقت بمرثا دار بينهما الحديث التالي.
- أشكرك على اهتمامك بي وإرسالك الهدية.
- عفوًا، فإنها هدية بسيطة جدًا.
- لقد وصلتني هديتك. هل أرسلتيها بالأمس؟
- لماذا تسألين؟... لقد أرسلتها بالأمس... أراكِ مندهشة!
- نعم، فقد وصلتني زهورًا ذابلة تمامًا!
- أنا أعلم أنها ذابلة. فقد أُعجبت بها حين كنت أتمشي في الحديقة منذ حوالي أسبوع، فقطفتها لنفسي، ووضعتها على مائدة الأكل. كانت زهور جميلة ورائحتها زكيه. وإذ ذبلت فكرت أن ألقيها في سلة المهملات، لكنني فكرت فيكِ، وقلت في داخلي: "أرسلها إلى لوسي صديقتي المحبوبة بدلاً من إلقائها في سلة المهملات؟
- هل تحسبينني صديقة محبوبة حين تهديني زهورًا ذابلة لا يليق إلا بإلقائها في سلة المهملات؟ أم تظنين إنني فقيرة للغاية فتهينيني بإرسال هذه الزهور؟
- لا تغضبي يا صديقتي فإني أحبك وأفكر فيك.
- هل هذا حب أم إهانة؟
- أتظنين في هذا إهانة؟
- نعم... إنني لن أحضر بعد هذا الاجتماع، ولن التقي بعد معكِ. ابتسمت مرثا وربتت بيدها على كتفيْ لوسي، وقالت لها:
- لا تتضايقي يا لوسي...
- كيف لا أتضايق؟ هل تحسبينني بلا مشاعر؟ أو بلا كرامة؟
- إني أحبك، وأعلم أنكِ مرهفة المشاعر جدًا ورقيقة للغاية... لكنني أردت أن أكشف لكِ عن أمرٍ خطيرٍ يمس حياتك.
- ماذا تقصدين؟
- إن كنتِ قد حسبتي هدِيتي هذه إهانة، فأنتِ إذن تهينين اللَّه كل يوم.
- كيف؟
- تقضين أفضل أوقاتك في الدراسة ومع الأصدقاء وفي راحة الجسد ومشاهدة المسلسلات التليفزيونية والإنترنت، وأخيرًا قبل أن تنامي وأنتِ مرهقة جدًا تقدمين من فضلات وقتك دقائق للصلاة وقراءة الكتاب المقدس. إنك تهينين اللَّه، كأنه لا يستحق إلاّ الفضلات من وقتك واهتماماتك. هذه هي هديتك للَّه الذي يحبك ويعتز بك كابنة له، ويطلب نفسك كعروسٍ سماوية.
- ماذا أفعل الآن؟
- اذكري أن الآب قدَّم لكِ ابنه البكر فدية عنكِ، فهل تبخلين عليه ببكور وقتك واهتماماتك. والكلمة الإلهي نفسه "أخلى نفسه آخذًا صورة عبدٍ، صائرًا في شبه الناس، وإذ وُجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه، وأطاع حتى الموت موت الصليب" (في7:2).


قدَّمت لي يا سيدي ذاتك هدية،
فماذا أُقدم لك؟
تسألني أن أقتنيك لكي تقتنيني.
لكنني في غباوتي أُقدم لك فضلات حياتي،
أبخل عليك ببكور وقتي، وإضرام مواهبي لحسابك.

قدَّمت لي سمواتك مسكنًا لي،
وجعلت خليقتك السماوية أصدقاء لي وأحباء.
فأهلني لتسكن أنت فيّ،
وتقيم ملكوتك السماوي في داخلي.
أحببتني أولاً،
هب لي أن أحبك فوق الكل!
هب لي أن أُسلمك قلبي وفكري وأحاسيسي!

------

+ + + + + + + + + + + + +المسيح هو الله + + + + + + + + + + + + +



التوقيع العضو
[i][b]المسيح هو الله


[/b][/i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.jesuslove.com
 
هدية ام اهانة!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ ::: :: المنتديات المسيحيه :: أقوال الاباء القديسين والقصص والعِبر-
انتقل الى: