::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ :::



اهلاا وسهلاا

بالزائر فى منتدى حبيب المسيح

منتدى حبيب المسيح فى انتظار

تسجيلك

مشركاتك موضيعك

المسيح يكون معاك

::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ :::

منتديات حبيب المسيح للمستخدمين المسيحيين في جميع انحاء العالم. Forums Habib Christ users to Christians all over the world.
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قسم الرياضه  الاخبار المسيحية والعامة   كتب مسيحية  
( هتوحشنا.... يا.... بابا..... شنودة..... اذكورناا.... فى ....صلاواتك .... يا......  بابا ...... شنودة )
إذا أتت عليك تجربة فلا تبحث عن سببها...بل احتملها بدون حزن +++ القديس مرقس .......... الذين اختبروا الضيقة فقط ولم يختبروا المعونة الإلهية فهم قوم لم يفتحوا عيونهم جيدا لكى يبصروا الله+++البابا شنوده الثالث
مبارك شعبى مصر
صلوات التوبة التى فيها تتذكر كل خطاياك أمام الرب وتندم عليها تطلب المغفرة فى انسحاب قلب
شعب مصر فى خطر يااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب  مصر   كلها فى ايدك يارب

نعتذر عن ايقاف منتدى حوار فى الديانه المسيحيه  بسبب تطوير المنتدى الحوار الاديان وبسبب الاسلوب الغير لائق  وشكراا لك  


شاطر | 
 

 ++يونان النبي (ملف كامل)++

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميلاد ماهر نزية
مراقب عام فى منتدى حبيب المسيح
مراقب عام فى منتدى حبيب المسيح
avatar

شخصيه : ذكر عدد المساهمات : 267
تاريخ الميلاد : 08/02/1980
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
العمر : 37
مكان : المينا القاهرة

بطاقة الشخصية
لائحة الخيارات:

مُساهمةموضوع: ++يونان النبي (ملف كامل)++   الأربعاء يناير 27, 2010 9:04 am

يونان النبي (ملف كامل)++
سلام ونعمه ليكم يا اجمل اعضاء ومشرفين ومديري المنتدي
بمناسبه صوم يونان النبي يقدم لكم قسم سير القديسين
ملف كامل عن يونان النبي






سيرته العطره



يونان النبي



النبى العظيم يونان بن أمتاي وقيل أنه ابن أرمله صرفه صيدا ، الذي أقامه ايليا النبي من الموت ، فتبعه وخدمه ونال نعمة النبوة . (قصة يونان وهـروبه وعودته إلى نينوي مدونة بالتفصيل في سفر يونان في العهد القديم في الكتاب المقدس .
فقد أوحى الله تبارك وتعالى إليه أن يمضى إلى مدينة نينوي وينذر أهلها أنه بعد ثلاثة أيام تنقلب مدينتهم ة ففكر في نفسه قائلا "لو كان الله يشاء هلاكهم لما طلبني بإنذارهم ، وأخشى أن أمضى إليهم وأبلغهم هذا الإنذار فيتوبوا فلا يهلكهم . وأكون أنا كاذبا فلا يعود أحد يصدقني فيما بعد . وربما أقتل لأني نقلت الكذب عن الله ، فأقم وأهرب" . فماذا عساه ظن هذا النبي ؟ كيف يستطيع أحد أن يهرب من وجه الله ؟ انه أراد بالهرب أن يبتعد عن مدينة نينوي لأنه لم يشاء القيام بإنذارهم لمعرفته أن الله رؤوف ورحيم ، بطئ الغضب نادم علي الشر، وظن أنه بابتعاده عن نينوي يرسل الله نبيا غيره لإنذار تلك المدينة . وقد كان هروب يونان النبي وطرحه في البحر حتى يظهر الآية بوجوده في بطن الحوت ثلاثة أيام ، وخروجه سالما ، ليكون رمزا ودليلا على قيام المخلص من القبر بعد ثلاثة أيام ولم ير فسادا . فقام يونان ليهرب من وجه الرب ونزل إلى يافا حيث وجد سفينة ذاهبة إلى ترشيش فأقلع مع ركابها إلى ترشيش . . فأرسل الرب ريحا شديدة وحدث نوء عظيم في البحر حتى كادت السفينة تنكسر ، فخافوا وصرخ كل واحد إلى إلهه . ثم قال بعضهم لبعض هلما نلقى قرعة لنعرف بسبب من هذه البلية . فلما اقترعوا أصابت القرعة يونان ، فقالوا له ما الذي فعلته حتى جاء علينا هذا بسببك ؟ فقال لهم اطرحوني في البحر فتسلموا ، فاستغفروا الله ثم طرحوه فبلعه حوت عظيم . ومكث في جوفه ثلاثة أيام وثلاث ليال ثم قذفه عند نينوي ، فقام عند ذلك ودخل نينوي ، وأنذر أهلها فتابوا جميعهم ، الملك والعظيم والفقير والشيخ والطفل ، وصرخوا إلى الله صائمين ورجع كل واحد منهم عن طريقه الرديئة ، فقبل الله توبتهم ورحمهم ، ثم قام يونان وأتي إلى أرض ومات بها . وسبق مجيء السيد المسيح بأكثر من تسعمائة سنة . وتنبأ في زمان آموص وابنه عوزيا . وقد عاش ما يقرب من المائة سنة . تنبأ منها نيف وسبعين سنة






طقس صوم يونان




يقع صوم يونان دائماً قبل بداية الصوم الكبير بأسبوعين وتصومه الكنيسة تشبهاً بالنبي يونان واستمطاراً لمراحم الله. كما إنه يهيئ أذهان المؤمنين لرحلة الصوم الكبير من توبة و دفن و قيامة مع المسيح وكما حدث مع يونان النبي.





طقسه +



مثل طقس الصوم الكبير كالآتي





رفع بخور باكر +

يرفع بخور باكر صباحاً منفصلاً عن القداس+


بعد صلاة الشكر يقول المرتلون كيرياليسون الصيامى بدلاً من أرباع الناقوس+




عد أوشية المرضى وأوشية المسافرين تقال ذكصولوجيات الصوم المقدس قبل+

ذكصولوجية العذراء

يصلى الكاهن إفنوتي ناي نان ويجاوبه الشعب كيرياليسون ثلاث مرات دمجاً +

تطفأ الشموع و الأنوار ثم يسدل ستر الهيكل وتقرأ النبوات +

تضاء الشموع والأنوار ويصلى الكاهن الطلبة مع الميطانيات ويجاوبه الشعب كيرياليسون +

كما فى طلبة البصخة المقدسة ثم يصلى الكاهن أوشية الإنجيل ويطرح المزمور ويقرأ الإنجيل قبطياً و عربياً ثم الختا




القداس+



القداس يجب أن يبدأ ظهراً وتُصلى مزاميرالسواعى الثالثة، والسادسة، والتاسعة، والغروب+

والنوم، والستار فى الأديرة، وينتهى عند الغروب (الساعة الحادية عشر)



+

يقدم الحمل ويقال لحن الليلويا إيه إى إيخون بدلاً من الليلوبا فاي بيه بى، سوتيس

آمين دمجاً ثم نيف سنتى

+

يقول الكاهن إكلينومين طاغوناطا ثلات دفعات ويعمل ثلاث ميطانيات أمام المذبح ويرد عليه الشعب ثم يقولون كيرياليسون ثم يقرأ الكاهن تحليل الخدام


+

يقول الشمامسة لحن إنثو تيه تي شوري ثم الهيتينيات وفيها الربع الخاص بيونان قبل الربع الخاص بالآباء الرسل ثم تين أوأوشت قبل البولس. وعند رفع بخور الأبركسيس يقال مرد الأبركسيس شاري إفنوتي ثم أوشية الإنجيل فالإنجيل


+

تقال قسمة الصوم الأربعينى المقدس وفي التوزيع يقال مرد التوزيع "يونان فى بطن الحوت كمثال المسيح فى القبر ثلاثة أيام" ولحن بي ماي رومي، وما يناسب من مدائح الصوم والختام


+

الأحد السابق لصوم يونان/ ترتيب قراءاته تكون حسب موقعه كطقس الآحاد، وتصلى القسمة السنوية. إلا إذا وقع الأحد الخامس من الشهر القبطى، ففى هذه الحالة فقط تقرأ فصول أحد رفاع الصوم الكبير. وليس الأحد الخامس


+

الخميس فصح يونان/ ترتيب طقسه سنوى ماعدا القراءات










الحان صوم يونان
ألحان صوم يونان - ذكصولوجية صوم يونان - المعلم جاد لويس



ألحان صوم يونان - الهيتينيات - أبونا متياس نصر




لحن نيفسينتي



اضغط هنا
لحن هيتين - يونان



اضغط هنا



لحن إنثو تي شوري



اضغط هنا



لحن شير إفنوتي



اضغط هنا



مردات الإنجيل: الإثنين: باكر



اضغط هنا



مردات الإنجيل: الإثنين: القداس


ا

ضغط هنا



مردات الإنجيل: الثلاثاء: باكر



اضغط هنا



مردات الإنجيل: الثلاثاء: القداس



اضغط هنا



مردات الإنجيل: الأربعاء: باكر



اضغط هنا



مردات الإنجيل: الأربعاء: القداس



اضغط هنا



مردات الإنجيل: الخميس: القداس



اضغط هنا





عظات



عظة عن يونان النبي - قداسة البابا شنودة الثالث



اضغط هنا



عظة لأبونا أرسانيوس عزيز سري عن يونان النبي



اضغط هنا


الحان صوم يونان النبي للمعلم ابارهيم عياد


تأملات لآباء الكنيسة في إرسالية
يونان النبي وتوبة نينوى



يونان رمز القيامة
ونينوى رمز التوبة

+ «رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه لأنهم تابوا بمناداة يونان، وهوذا أعظم من يونان ههنا» (مت 12: 41).

ما لا يقتنع به العقل يُقبَل بالإيمان: يقول القديس يوحنا ذهبي الفم:
أخبرني يا أخي، كيف احتوى الحوت يونان في بطنه دون أن يهلك؟ أليس الحوت عديم العقل، وكذا حركاته لا يمكن التحكُّم فيها؟ فكيف، إذن، حُفِظَ الرجل البار؟ كيف لم تخنق حرارة جسم الحوت يونان؟ كيف لم يفسد جسده؟ إن مجرد الوجود في العمق يجعل الإنسان لا حيلة له، فكم يكون الوجود في أحشاء هذا الحيوان، وفي هذه الحرارة الشديدة؟
ما أبعد هذا الأمر عن التفسير! ثم كيف كان يتنفس وهو في داخل الحوت، وكيف كان الهواء كافياً لهما: هو والحوت؟ وكيف تكلَّم النبي في بطن الحوت؟ وكيف كان واعياً لنفسه وصلَّى؟ وكيف تقيَّأ الحوت يونان دون أن يؤذيه؟
أليست هذه الأمور لا يصدِّقها العقل؟ نعم، إذا فحصناها بالمنطق فلا يمكن تصديقها، أما بالإيمان فإننا نصدِّقها تصديقاً كاملاً!
يونان رمز القيامة، قيامة التوبة:
إن البذرة في باطن الأرض تموت ثم تحيا ثانيةً، انظر عجائب ذلك الأمر التي كلٌّ منها يفوق الآخر: إذ كيف لا تفسد البذرة، وكيف تحيا مرةً أخرى؟ من ذا الذي يفحص مثل هذه الأمور ولا يؤمن بالقيامة قائلاً: ما هذه الروايات المُخالفة للعقل؟ أخبرني، إذن، كيف صعد إيليا في مركبة نارية؟ إن طبيعة النار أن تحرق وليس أن ترفع إلى أعلى. ثم كيف أن إيليا لا يزال حيّاً هذه السنين كلها؟ وفي أي مكان هو الآن؟ وكيف نُقِل أخنوخ؟ هل هو الآن يعيش على طعام مثلنا؟ وإلى أين نُقِل؟ انظر كيف يُعلِّمنا الله بالتدريج: لقد نَقَل أخنوخ، وليس هذا بالشيء العظيم، ولكنه مهَّد أمامنا بذلك لكي نؤمن بمَن هو أعظم، أي رفع إيليا إليه. لقد أغلق على نوح في الفلك، وهذا ليس بالشيء العظيم، ولكنه مهَّد بذلك لكي نؤمن أنه أغلق على يونان في بطن الحوت. وهكذا كأنه سُلَّمٌ، فإن الدرجة الأولى تقودنا إلى الثانية، ولا يمكن الصعود من الدرجة الأولى إلى الرابعة، ولكن كل درجة تقودنا إلى الأخرى(1).
ويصف مار أفرام السرياني ما حدث معيونان في البحر مُشبِّهاً إيَّاه بدخول كل منا في ماء المعمودية قائلاً:
لم تكن هي مياه البحر التي هاجت ضد يونان، وابتلعت في أعماقها بن أمتَّاي. فرغم أنه هرب، فقد حُبِسَ في بيت السجن. لقد ألقاه الله في بطن الحوت في زنزانة داخل زنزانة!! حيث قيَّده في البحر. لقد وقفت النعمة ضامنةً له، ثم فتحت السجن وأخرجت ذلك الكارز بالقرب من مكان كرازته ليكرز بالتوبة بعد توبته هو(2).
آيةيونان النبي للجيل الشرير:
+ «حينئذ أجاب قوم من الكتبة والفرِّيسيين قائلين: يا معلم نريد أن نرى منك آية. فأجاب وقال لهم: جيل شرير فاسق يطلب آية، ولا تُعطَى له آية إلاَّ آية يونان النبي» (مت 12: 39،38).
يقول ذهبي الفم: ”إن الرب هنا يُلفِت النظر في أول إشارة إلى عقيدة القيامة، ويُثبِّتها بمثال يونان“، ولذلك فإنَّ مردَّ كنيستنا في أيام صوم يونان هو:
يونان في بطن الحوت كمثال
المسيح في القبر ثلاثة أيـام
+ «لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ» (مت 12: 40).
إنه لم يذكر هنا قيامته من الموت علانيةً لئلا يسخروا منه، بل إنه أشار إلى قيامته بهذه الطريقة المبهمة لعلهم يؤمنون به بعد قيامته من الموت، إذ يرون سابق معرفته بما سيحدث له. كما نلاحظ أنه لم يقل: ”في الأرض“ بل «في قلب الأرض» لكي يلفت الأنظار إلى قبره، ولكي لا يرتاب أحد في المظهر الخارجي لمعنى كلمة ”الأرض“. إنه يُسمي ما حدث ليونان ”آية“، لأنه هل كانيونان في بطن الحوت مجرد مظهر؟ كلاَّ! وهكذا أيضاً لم يكن الرب في قلب الأرض مجرد مظهر، وهكذا نحن نبشر بموت الرب وقيامته في المعمودية والإفخارستيا.
لذلك قال الرب أيضاً: «انقضوا هذا الهيكل (جسدي)، وفي ثلاثة أيام أُقيمه» (يو 2: 19)، فإذا جمعنا هذه الآية مع قوله: «ستأتي أيام حين يُرفع العريس عنهم» (مت 9: 15)، ومع قوله هنا: «لا تُعطَى لهذا الجيل آية إلاَّ آية يونان النبي»، يتضح قصده بأنه مزمع أن يموت لأجلهم، ولكنهم لن ينتفعوا شيئاً من موته. لذلك فهو يبيِّن عذابهم الأبدي، لأنه يُصوِّر هنا بؤسهم وخراب حياتهم في الدهر الآتي بقوله: «رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه، لأنهم تابوا بمناداة يونان، وهوذا أعظم من يونان ههنا» (مت 12: 41).
بين يونان والمسيح:
يتأمل ذهبي الفم هنا قائلاً:
لماذا قال الرب: «هوذا أعظم منيونان ههنا»؟ لأن يونان كان عبداً للرب، أما أنا فإني السيِّد. ذاك خرج من الحوت، أما أنا فأقوم من الموت. ذاك أعلن الخراب لنينوى، أما أنا فأتيت مُبشِّراً بأخبار الملكوت السارة. أهل نينوى آمنوا بدون أية آية، ولكنني أجريت آيات كثيرة. إنهم لم يسمعوا أكثر من هذه الكلمات: «بعد ثلاثة أيام تنقلب نينوى» (حسب الترجمتين السبعينية والقبطية)، أما أنا فقد أعطيتكم ينبوعاً لكل نوع من التعاليم وإنكار الذات.يونان مُرسَل كسفير لِمَن أرسله، ولكنني أنا السيِّد نفسه ورب الكل، وقد جئت لا لكي أُهدِّد، ولا لكي أنتزع كرامة لنفسي من الناس؛ بل ها أنا آتٍ لكم بغفران خطاياكم. أهل نينوى كانوا برابرة (أي شعب وثني) وآمنوا بكلمة يونان وتابوا، أما أنتم فقد جاءكم عدد لا يُحصَى من الأنبياء بتعاليم وإنذارات إلهية كُلِّلت بمجيء ابن الله وكرازته لكم بالتوبة لدخول الملكوت، ولا تريدون أن تتوبوا.يونان لم يسبق أحد أن أخبر عنه، أما عني فقد تنبأ جميع السابقين، وها قد اتفَقَتْ كل الحقائق مع نبواتهم. يونان، عندما كان عليه أن يذهب لخدمته، هرب حتى لا يسخروا منه؛ أما أنا فرغم أنني أعرف جيداً أنني سأُصلب ويُسخَر مني، إلاَّ أنني قد جئتُ. وبينما لم يحتمليونان أن يُعيَّر لأجل أولئك الذين خلصوا، فقد خضعتُ أنا حتى الموت، لأكثر أنواع الموت عاراً، ثم بعد ذلك أيضاً أرسلتُ آخرين ليُكمِّلوا رسالتي ويصيبهم مثل ما أصابني. يونان كان غريباً وأجنبياً وغير معروف لأهل نينوى، ولكنني أحد أقربائكم حسب الجسد، وجئتُ من نسل آبائكم وأجدادكم(3).
قساوة القلب تعوق الفهم والإيمان:
منذ أن قال الرب: «جيل شرير فاسق يطلب آية...»، كان على السامعين أن يفهموا أنه بعد صلبه هو مزمع أن يقوم في اليوم الثالث، كما وضَّح بكلامه هذا أن اليهود كانوا حينئذ أكثر شراً وفسقاً من أهل نينوى الذين نادوا بصوم ونوح لابسين المسوح مع توبة حقيقية من قلوبهم بمجرد أن بشَّرهم يونان - بعد أن خرج حياً في اليوم الثالث من بطن الحوت - أنهم بعد ثلاثة أيام سيهلكون جميعاً إن لم يتوبوا. وإذ رجعوا عن آثامهم مؤمنين بأن الله رحيم وشفوق على كل الذين يرجعون عن شرهم، نالوا طلبهم بأن لا تنقلب المدينة عليهم.
لقد سمح الله أن يقبل أهل نينوى الأُمميون تحذيريونان من غضب الله عليهم، فتابوا، وذلك توبيخاً لليهود الذين لم يقبلوا كلام الأنبياء وتحذيراتهم لكي يرجعوا إلى الله(4).
ويوبِّخ الشهيد يوستينوس اليهود بقوله:
بالرغم من أن المسيح أظهر لكم بمثاليونان أنه سيقوم من الموت، وحثَّكم على التوبه على الأقل بعد قيامته، وأن تنوحوا أمام الله كما فعل أهل نينوى حتى لا تهلكوا، ومع ذلك فلما علمتم بقيامته لم ترفضوا التوبه فحسب، بل أرسلتم رسلاً إلى كل العالم لكي يذيعوا أن يسوع هذا المخادع الجليلي كان كافراً، بل إن تلاميذه سرقوا جسده ليلاً من القبر، وهم الآن يخدعون الناس بإصرارهم على قيامته من الموت وصعوده إلى السماء، بل إنكم تدينونه أمام الذين يعترفون بأنه المسيح ابن الله.
ثم بعد ذلك أيضاً، رغم خراب أورشليم (عام 70م) وانقلابها على سكانها لم تتوبوا، بل تجاسرتم على أن تلعنوه هو وكل من آمنوا به. ومع ذلك فنحن لم نكرهكم، ولا كرهنا الذين انحازوا ضدنا واضطهدونا بسببكم، بل إننا نصلي حتى اليوم (وحتى نهاية الدهور) أنكم جميعاً تتوبون وتنالون الرحمة من الله الرؤوف المتحنن(5).
ويقول القديس ذهبي الفم:
إن يونان النبي عندما أصبح لا يطلب المنفعة للكثيرين، بل لنفسه، صار في خطر الهلاك، وبينما تقف نينوى على قدميها يكون هو قد هلك في البحر، ولكنه عندما طلب منفعة الكثيرين وجد هو أيضاً خلاصه.
رغم أن أهل نينوى كانوا غرباء عن عهود الله ومواعيده، إلاَّ أنهم تابوا بكرازة يونان، ولما استعطفوا الله بالصلاة حصلوا على الخلاص(6).
للإنسان المائل للسقوط: الخوف من العقاب هو أساس التوبه
يقول القديس ذهبي الفم:
إن الخوف من العقاب له قوة أكبر من الرجاء في الوعد، ولا سيما على الإنسان المائل للسقوط في الخطية أكثر من غيره. فلو وضعت جهنم أمام عينيك فلن تقع فيها، أما إذا احتقرتها فلن يمكنك أن تهرب منها.
وعلى ذلك، فلو لم يَخَف أهل نينوى من الهلاك لكانت قد انقلبت عليهم مدينتهم، تماماً كما في أيام نوح، إذ لو كان الناس قد خافوا من الطوفان لما غرقوا. وأهل سدوم لو كانوا قد خافوا لما أُحرقوا بالنار. إذن، فهو شرٌّ عظيم أن تحتقر تهديدات الله، كما أن وعينا لحقيقة جهنم وتذكُّرنا إيَّاها يُصيِّر نفوسنا أنقى من المعادن الثمينة، فاسمع داود النبي يقول: «لأن جميع أحكام دينونته هي أمامي، وعقوباته لم تفارقني» (مز 17: 22 - حسب السبعينية).
فإذا لم يحتمل الإنسان الكلام عن جهنم، فكيف يمكنه أن يحتمل نار جهنم نفسها؟ كما أنه إذا حدث اضطهاد لا يمكنه أن يثبت تجاه العذابات أو السيف. فإذا كان الكلام عن جهنم هو كالدواء، فلنحتمل مرارته لكي نُشفَى من مرض العصيان على الله. كذلك فإنني أنصحكم أنكم بعد أن تفطموا أطفالكم أن لا تجعلوهم يعتادون على القصص العجائزية، بل علِّموهم منذ نعومة أظفارهم أنه توجد دينونة وعقاب، وثبِّتوا ذلك في قلوبهم، لأن الخوف من العذاب الأبدي إذا تأصَّل فيهم فكم من ثمار صالحة يجنون منه(7)!!
لا تظنوا أن تهديد الله بالعذاب الأبدي يُعتبر قسوة من الله علينا، بل إنه نابع من شفقته ورحمته واهتمامه وحبه لنا، لأنه لو لم يُهدِّد يونان أهل نينوى بالهلاك لما استطاعوا أن يتجنَّبوا هذا الهلاك؛ كما أننا لو لم نتلقَّ تهديداً بنار جهنم لكُنَّا نُلقَى كلنا في جهنم! لقد هُدِّد الناس بالطوفان أيام نوح قبل حدوثه بوقتٍ طويل ولم يأبهوا به، لذلك لم ينجوا منه. ونحن الآن قد حُذِّرنا من عذاب جهنم قبل وقوعه بآلاف السنين (أي منذ بدء الخليقة)، إلاَّ أن أحداً منا لا يبكي أو يقرع صدره عندما يتذكَّره. ها هو لهيب النار معدٌّ للخطاة ونحن نلهو ونجري وراء شهواتنا ونخطئ بلا وجل!!
دعونا نحب الله حباً حقيقياً، لا خوفاً من جهنم؛ بل رغبة وشهوة منا في الحياة مع المسيح في ملكوته؛ لأنه أي شيء يمكن مقارنته بهذه الحياة السعيدة الأبدية؟ إن «ما لم تَرَ عين، ولم تسمع أُذن، ولم يخطر على بال إنسان، ما أعدَّه الله للذين يحبونه» (1كو 2: 9)(Cool.
ويوضِّح ذهبي الفم مشيئة الله وتدابيره قائلاً:
لأنه لا ينبغي على الإنسان أن ييأس عندما يسمع تحذيرات الله بالعقاب فيصير قلبه أكثر غلاظةً، ولا ينبغي عليه أن يميل إلى التراخي بلا مبرر عندما يحصل من الله على مواعيد بالخيرات؛ بل عليه أن يُعالج كِلاَ الخطأين. فإذا هدَّدَنا الله بالهلاك لا نيأس لأننا نستطيع أن نتوب عندما نحترم تحذيره لنا مثل أهل نينوى؛ كما أنه إذا وعدَنا بالخلاص لا نتراخى وإلاَّ سنصير غير مستحقين للوعد ونجلب على أنفسنا غضب الله وعقابه.
ولذلك قال إرميا النبي: «تارةً أتكلم على أمةٍ وعلى مملكة بالقلع والهدم والهلاك، فترجع تلك الأمة التي تكلَّمتُ عليها عن شرها، فأندم عن الشر الذي قصدتُ أن أصنعه بها. وتارةً أتكلم على أمةٍ وعلى مملكة بالبناء والغرس، فتفعل الشر في عينيَّ، فلا تسمع لصوتي، فأندم عن الخير الذي قلتُ إني أُحسن إليها به» (إر 18: 7-10)(9).
ينبغي أن يكون خوفنا أعظم من خوف أهل نينوى:
يقول القديس ذهبي الفم:
إنني أرى أننا كلنا مع نسائنا وأطفالنا محتاجون أن نضع التراب والرماد على رؤوسنا، ونلبس المسوح ونقدِّس صوماً طويلاً، ونتوسل إلى الله أن يمدَّ يده إلينا ويصدَّ عنا الخطر؛ لأننا في الحقيقة في حاجة إلى يده القادرة العجيبة، إذ أنه مطلوب منا أموراً أعظم مما كان مطلوباً من أهل نينوى.
وقال لهم يونان النبي: «بعد ثلاثة أيام تنقلب نينوى». رسالة مُرعبة، ومُحمَّلة بتهديد مروِّع؛ إذ كيف يمكن أن يتوقع الناس أن مدينة نينوى ستصير بعد ثلاثة أيام قبراً لسكانها، وأن الجميع سيهلكون بناءً على حُكْم قضاء واحد يشملهم جميعاً؟ إنه إذا حدث أن مات ابنان لأسرة واحدة في وقت واحد فالحزن يكون غير محتمل، فكيف احتمل أيوب موت أولاده جميعاً في وقت واحد؟ وكم بالحري إذا رأى الناس ليس أبناء بيت واحد بل اثنتي عشرة ربوة (12.000) من الناس يسقطون صرعى تحت حطام مدينتهم؟!

ألم تسمعوا عن الزلازل والبراكين التي تُبيد مدناً بأكملها من الوجود(10)؟ إذن، فلا تتعجبوا عندما أحثكم أن تفعلوا أكثر مما فعل أهل نينوى. إنني لا أُطالبكم الآن بصوم فقط، بل بالعلاج الذي رفع عن نينوى الهلاك، وهو هذا: «فلما رأى الله أعمالهم أنهم رجعوا عن طريقهم الرديئة، ندم الله على الشر الذي تكلَّم أن يصنعه بهم فلم يصنعه» (يونان 3: 10).
فلنفعل كلنا هكذا، لننبذ شهوة الغِنَى وشهوة المجد الدنيوي، متوسِّلين إلى الله أن يمدَّ يده ويُقيم أعضاءنا الساقطة. إن خوف أهل نينوى كان من تحطيم مدينتهم وهلاك أجسادهم، أما نحن فينبغي أن يكون خوفنا أعظم، لأن نفوسنا هي التي على وشك أن تُسلَّم للهلاك في النار الأبدية.
فلنتضرع إلى الرب، هلموا نعترف له، ونتوسل إليه عن حياتنا المقبلة حتى نُحسَب أهلاً أن نُنقَذ من هذه الرعبة، لكي نظل شاكرين لإلهنا المحبوب منقذنا ومخلِّصنا الصالح إلى الأبد(11).








المواضع التي ذكر فيها النبي يونان في الكتاب المقدس



2 ملوك 14: 25 هو رد تخم اسرائيل من مدخل حماة الى بحر العربة حسب كلام الرب اله اسرائيل الذي تكلم به عن يد عبده يونان بن أمتّاي النبي الذي من جتّ حافر.



متى 12: 39 فاجاب وقال لهم جيل شرير وفاسق يطلب آية ولا تعطى له آية الا آية يونان النبي.



متى 12: 40 لانه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة ايام وثلاث ليال هكذا يكون ابن الانسان في قلب الارض ثلاثة ايام وثلاث ليال.



متى 12: 41 رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه لانهم تابوا بمناداة يونان. وهوذا اعظم من يونان ههنا.

متى 16: 4 جيل شرير فاسق يلتمس آية. ولا تعطى له آية الا آية يونان النبي. ثم تركهم ومضى.

لوقا 11: 29 وفيما كان الجموع مزدحمين ابتدأ يقول. هذا الجيل شرير. يطلب آية ولا تعطى له آية الا آية يونان النبي.

لوقا 11: 30 لانه كما كان يونان آية لاهل نينوى كذلك يكون ابن الانسان ايضا لهذا الجيل.

لوقا 11: 32 رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه. لانهم تابوا بمناداة يونان. وهوذا اعظم من يونان ههنا.



قصه يونان النبي للاطفال



































بعض الصور الرمزيه

























نتمني لكم صيام مبارك
وحياه مفرحه مع رب المجد
مع تحياه قسم سير القديسن

+ + + + + + + + + + + + +المسيح هو الله + + + + + + + + + + + + +



التوقيع العضو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://MIDO123MILAD@YAHOO.COM
 
++يونان النبي (ملف كامل)++
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ ::: :: المنتديات المسيحيه :: سير القديسين-
انتقل الى: