::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ :::



اهلاا وسهلاا

بالزائر فى منتدى حبيب المسيح

منتدى حبيب المسيح فى انتظار

تسجيلك

مشركاتك موضيعك

المسيح يكون معاك

::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ :::

منتديات حبيب المسيح للمستخدمين المسيحيين في جميع انحاء العالم. Forums Habib Christ users to Christians all over the world.
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قسم الرياضه  الاخبار المسيحية والعامة   كتب مسيحية  
( هتوحشنا.... يا.... بابا..... شنودة..... اذكورناا.... فى ....صلاواتك .... يا......  بابا ...... شنودة )
إذا أتت عليك تجربة فلا تبحث عن سببها...بل احتملها بدون حزن +++ القديس مرقس .......... الذين اختبروا الضيقة فقط ولم يختبروا المعونة الإلهية فهم قوم لم يفتحوا عيونهم جيدا لكى يبصروا الله+++البابا شنوده الثالث
مبارك شعبى مصر
صلوات التوبة التى فيها تتذكر كل خطاياك أمام الرب وتندم عليها تطلب المغفرة فى انسحاب قلب
شعب مصر فى خطر يااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب  مصر   كلها فى ايدك يارب

نعتذر عن ايقاف منتدى حوار فى الديانه المسيحيه  بسبب تطوير المنتدى الحوار الاديان وبسبب الاسلوب الغير لائق  وشكراا لك  


شاطر | 
 

 الثقة تعطى السلام الكامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميلاد ماهر نزية
مراقب عام فى منتدى حبيب المسيح
مراقب عام فى منتدى حبيب المسيح
avatar

شخصيه : ذكر عدد المساهمات : 267
تاريخ الميلاد : 08/02/1980
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
العمر : 37
مكان : المينا القاهرة

بطاقة الشخصية
لائحة الخيارات:

مُساهمةموضوع: الثقة تعطى السلام الكامل   الثلاثاء يناير 26, 2010 11:52 am

الثقة تعطى السلام الكامل
ليكن إلهك إله الحاضر!
هناك عدة معان للإيمان وأكثرها روعة: الثقة.

الثقة شيء يمتلكه كل منا ويقرر ماذا يفعل بها. فنحن نختار لمن نعطيها وفي أي شيء نضعها.

وهنا يجب أن نتذكر الشخص الذي خلصنا في الماضي والقادر أن يخلصنا من ضيقاتنا الحالية ثم بعد ذلك علينا أن نأخذ هذه الثقة ونضعها في المكان الصحيح أي في الله.

وللثقة سماتها المميزة فهي تعني دخول راحة الرب لا الحزن
كما أنها تعني عدم الاتكال على فهمنا البشري لا الحيرة.
ولا تعني عقلنة الأمور وإنما تجعل الرب يأخذ مكانه الصحيح كإله وسيد على الحياة.

ترى فيمن وضعنا ثقتنا وعلى أي شيء نتكل هل نتكل على الوظيفة أو العمل أو ربما حسابات البنوك هل مواهبنا ومهاراتنا وربما الأصدقاء

ربما تثق في نفسك أوفي نجاحك في الماضي أو في درجتك العملية أو في ممتلكاتك ولكن تذكر أن كل هذه الأشياء وقتية وعرضة للتغيير ولكن الرب لا يتغير أبدا فهو وحده الصخرة التي لا تتزعزع.
اختر اليوم أن تضع ثقتك في الله وتذكر أن الأمر يتطلب إيمان عظيم ولكن المجازاة أعظم.
ردد الكلمات الآتية:
"
أنا أثق في الرب بكل قلبي
وفكري ولن أتكل على فهمي أو إمكاناتي فيما بعد."
"سلاماً أترك لكم، سلامي أعطيكم" (يو14: 27)
+ هذا وعد آخر، من عند الرب المحب، لكل قلب متعب، وقلق، ومضطرب، وبعيد عن الحياة مع الله.
+ وهو سلام من نوع خاص "سلامي أعطيكم، ليس كما يعطي العالم أعطيكم أنا، لا تضطرب قلوبكم ولا ترهب" (يو14: 27).
فثق جداً في هذا الوعد الأكيد.
+ فسلام الله يفوق كل عقل، لأنه سلام داخلي، ويجلب الهدوء الدائم، بعد تسليم الأمر كله لله ضابط الكل.
+ وإذا كان السلام الحقيقي نابعاً من عمل الروح القدس في النفس، المرتبطة بكل وسائط الخلاص، فإن البعيد عن الله لا يمكن أن يتمتع به اطلاقاً، مهما اقتنى من كل كنوز الدنيا "فلا سلام للأشرار" (إش48: 22).
+ وقال عنهم إرميا النبي: "يقولون سلام سلام ولا سلام" (إر6: 14)، (خر13: 10)، وهذا هو الحادث في العالم اليوم.
+ وقد نالت العذراء مريم السلام من السماء، لأنها كانت ممتلئة نعمة وحكمة، بشهادة السماء.
+ فقد قال لها الملاك: "سلام لك أيتها الممتلئة نعمة، الرب معك، مباركة أنتِ في النساء ..... لا تخافي يا مريم، لأنكِ وجدتِ نعمة عند الله" (لو1: 28: 30).
+ ونقلت العذراء مريم سلامها إلى إبنة خالتها أليصابات أيضاً، كما أعلنته أليصابات وقالت: "هوذا حين صار صوت سلامكِ في أذني ارتكض الجنين (يوحنا المعمدان) بابتهاج في بطني. فطوبى للتي آمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب" (لو1: 44-45).
+ فيا عزيزي/ ويا عزيزتي... إن أردت أن تعيش بسلام قلبي، وسلام حقيقي خالياً من القلق والحيرة والإضطراب، فاقترب فوراً من رب السلام ورئيس السلام، وهو الوحيد الذي يعطيك هذا السلام الكامل، كما أعطى الشهداء، والقديسين، وقت تجاربهم الصعبة.
+ وخذ أمثلة عملية أخرى، من القديس بطرس، الذي نام في السجن بسلام، وبولس وسيلا اللذين كانا يرنمان في السجن، حتى في وقت الزلزلة، وأيوب الصديق في وقت تجربته، وداود في حروبه المستمرة مع شاول، والمرأة الشونمية التي مات إبنها ولم تفقد سلامها وهدوءها، إلى أن استردته من الموت، بصلاة أليشع النبي (2مل4: 26).
الله يعطى السلام الكامل

+ + + + + + + + + + + + +المسيح هو الله + + + + + + + + + + + + +



التوقيع العضو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://MIDO123MILAD@YAHOO.COM
 
الثقة تعطى السلام الكامل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::: منتدى حبيب المسيح ::: Forum Habib Christ ::: :: المنتديات المسيحيه :: كتب مسيحية-
انتقل الى: